منتدى الرياضيات للأستاذ لعراجي لعرج
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه


منتدى الرياضيات للأستاذ لعراجي لعرج

اهلا وسهلا بك يا زائر , لديك 0 مساهمة
 
الرئيسيةالتسجيلدخول تسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 نفي و اتبات الحرية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
brahim
عضو مميز

عضو مميز


ذكر
رقم العضوية : 455
تاريخ التسجيل : 15/04/2010
عدد الرسائل : 57
عدد المواضيع : 171
جنسيتك : جزائرية
الموقع : mecheria
  :

مُساهمةموضوع: نفي و اتبات الحرية   السبت يناير 15, 2011 2:00 pm

مقالة جدلية : نفي واثبا ت الحرية

طرح الاشكال:
تعاني
مجتمعات اليوم من انتشار ظاهرة العنف التي لم تعرفها المجتمعات
القديمة و يرجع شبب ذلك الى المساس بالحريات. اذ تعرف
الحرية بانها قضية
ميتافيزيقي لان شعور الفرد
برغباته الذاتية على الاختيار بين عدّة ممكنات و

بقدرته
على الاستقلالية .اذ نلاحض من خلال التعريف ان الحرية لا وجود لها
على المستوى العملي (السلوك) وهذا ماجعل اراء الفلاسفة
تتضارب في وجودها
الحقيقي فالمدرسة الجبرية
و المدافين على الحتميات يعتبرونها مجلرد شعور

وهمي.و
على خلاف ذلك ترى المدرسة الوجودية (دعاة العقل) ان الحرية موجودة
فعلا و اذا كانت قضية ميتافيزيقية فذلك ضروري لتتجسد في
السلوك لان مصدرها
الفرد . فهل نحن فعلا
احرار امام كل تلك الحتميات التييعجز شعورنا بالحرية

على
مواجهتها؟


محاولة حل الاشكال
:


عرض الاطروحة: (الحرية
مجرد شعور وهمي
)يمثل الاطروحة المدرسة الجبرية العربية ل جهم ابن ابي صفوان
و الجبرية
الاوروبية ل سبينوزا التي
تجد دعما لدى كل الحتميات النفسية لفرويد و

الفيزيولوجية
والفيزيائية والاجتماعية لدوركهايم . اذ تعتبر ان الحريةلاو
جود لها فهي مجرد وهم بداخلنا يعجز عن مقاومة ذلك الكم
المتزايد من
الحتميات و التي اهمها
الميتافيزيقية فاذا كان الانسان يستطيع مواجهة

الحتميات
فهو عاجز عن مواجهة القضاء و القدر
.
ضبط الحجة : 1- تثبت الجبرة نفي الحرية اعتمادا على التفسير الظاهري
للاية
القرانية في قوله
تعالى:"ومارميت اذا رميت انما الله رمى".وقال ايضا"وقل كل
مايصيبنا الا ماكتبه الله لنا".ومنه تاكد ان الله
هو صانع افعالنا
.
2-
يثبت
فروي دان الانسان ليس حرا لان هناك حتمية نفسية تدفعه للقيام بسلوك
و هو يعتقد انه ياتي افعاله وفق ارادته الحرة لاكنا
للشعور هو الذي يملي
عيه سلوكاته
3-
يثبت
الفيزيائيون ان الطبيعة تخضع لنظام ثابت هو القنون الفيزيائي و بما
ان الانسان جزء من هذه الطبيعة فهو يخضع بالضرورة الى
هذا القانون
الفيزيائي الثابت ولا
يستطيع الخروج عليه مثل : لايستطيع العيش بمنطقة

خالية
من الجاذبية والاكسجين
.
4-
يعتقد
الفيزيولوجيون اننا نعيش تحت رحمة غددنا الصماء (الغدّ الدرقة
) زيادة افرازاتها تؤدي الى سرعة التهيج و القابلية الشديد
للاستثارة نحو اي
مثار كما يكون الشخص شره
للاكل ونحيف في نفس الوقت اما نقص افرازاتها فيؤدي

الى
بطئ للاستجابة الانفعالية وبلادة في التفكي
.
5-
اما
المدرسة الاجتماعية ترى ان الانسان يولد طفلا ضعيفا و يجد المجنمع
منظما تنظيما صارما في قوانينه ومعتقداته وكل ذلك يلقن
بالتربية واتنسأة
الجتماعية و عندما يبلغ سن
الرشد يعتقد انه ياتي بافعاله وفق ارادته الحرّ

لاكنه
في الحقيقة هو يجتر فقط ما تلقاه سابقا من قيم اجتماعية تظهر في
سلوكه.
6-
اما
البيولوجيون فيعتقدون ان الانسان يحلم و يطمح لتحقيق طموحه لاكن جسمه يمنهه من
تحقيق ذلك
.
نقد الحجة :اذا كانت الحتمية ايّ كان نوعها تفق ضدّ رغبات الفرد فان ذلك ياكد الحرية و لا ينفيها لان الاشياء تعرف باضدادها
فكذلك لولا الحتمية لما
عرف الانسان ان له رغبات
يرغب في تحقيقها فمقابل الحتمية يوجد الارادة

النفسية
في التحرر من هذه الحتميات
.

عرض نقيض الاطروحة Sadالحرية حقيقة ثابتة)
يمثل
الاطروحة المعتزلة و سارتر المدرسة الوجودية و ديكارت حيث ترى ان
الحرية طبيعة انسانية فوجد الانسان يعني وجود حرية و
الحرية تساوي الانسان و
ياكدون موقفهم من خلال
مسلمات
.
-
الانسان
هو الكائن الوحيد الواعي بوجوده

-
نفي
الحرية هو نفي للوجود الانساني
.
ضبط الحجة: 1-تقف المعتزلة ضد الجبرية حيث تثبت حرية الانسان من خلال 3 براهين.البرهان النفسي و البرهان الاخلاقي والبرهان
الميتافيزيقي
.
2-
اما
سارتر يثبت الحرية المطلقة في ذاته و هي مواضع العلم الخارجي التي
خلق الله لها وضيفتها ثم خلقها الوجود لذاته و هو
الانسان حيث خلقه الله
دون ان يحدد لع ماهية
(الوضيفة) ثم قذب به في هذا الكون و تركه دون عون

الاهي
فاظطر الانسان ان يكونحرا حرية مطلقة حتي يستطيع تحديد وظيفته في
الحياة و لهذا الحرية صفات الزامية فالانسان مضطر ان
يكون حرّا.وذاتية
منبعها الشعور.شاملة فلا
يكون حرا مرّ و عبدا مرّة اخرى.مطلقةعندما اختار

لنفسي
اختار لجميع الناس لهذا فهي تصنع ماهية الانسان لذا يجب ان تكون
مطلقة.لازمة للعمل فلا يكون حرّا الا من يعمل فالحرية
تسلوي العمل و العمل
يساوي الحرية.
3-
ديكارت
يثبت الحرية في الشعور اذ يرى ان تجربة الشعور كافية لإثبات إننا
أحرار فان مرة بنا لحظات يومية شعرنا فيها برغباتنا
الذاتية باننا اصحاب
القرار و اصحاب السلوك

نقد الحجة
:
اعتمد الحجج 3 على فكرة الشعور لاثبات الحرية فالسكير و العبد كلاهما يشعر انه
حر لاكن في الحقيقة
كلاهما قيد للحلرية لهذا
لايمكن الاعتماد على الشعور لاثبات الحرية كما انه

لا
توجد مطلقة اذا لو كانت كذلك يقال الانسان للشيء كن فيكون لاكنته يقاوم
ويعمل و يجتهد و في النهاية قد يتغلب على الحتمية و قد
تتغلب عليه
.

التركيب Sadالتوزفيق بين
الموقفين)تغير
الحية من أفدم المواضيع
الذي عالجها الفلاسفة فإذ كان الوصف الادبي البسيط

الا
انها عند الفلاسفة من اكبر المواضيع تعقيدا و ينتهي ابن رشد ذلك الصراع
اذا يضع الحتمية شرط لوجود الحرية القضاء والقدر لا
يعني اننا لسنا احرار
فالمعرفة اللاهية مطلقة
لهذا دوّن الله كل افعالنا قبل وجودنا و ذلك مايسمى

بالقضء
و القدر المكتوب يثبت الحرية و لاينفيها اما القدر فهو تلك الحكمة
اللاهية إلي تحمينا و تختبرنا مثل: الفلاح عندما يجتهد
طيلة الموسم الزراعي
وعندما يقوم بجني المحصول
يحدث فيضان و يتلف المحصول و تلك الخسارة ليس

مسؤولا
عنها وهذا مايثبت ايضا ان حريتنا محدودة
.
حل
الاشكال : لم تعد قضية نفي و اثبات الحرية هي الاشكاية القائمة الا ان
اذا اتفق الفلاسفة على وجود الحرية كطبيعة انسانية
لاكنهم يبحثون عن طرق
تحقيقها و ممارستها في
الواقع كممارسة شخصية اجتماعية وسياسية وحضارية
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نفي و اتبات الحرية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الرياضيات للأستاذ لعراجي لعرج :: تحضير بكالوريا 2012 :: المواد الأدبية :: الفلسفة-
انتقل الى: