منتدى الرياضيات للأستاذ لعراجي لعرج
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه


منتدى الرياضيات للأستاذ لعراجي لعرج

اهلا وسهلا بك يا زائر , لديك 0 مساهمة
 
الرئيسيةالتسجيلدخول تسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 هل التنافس الحر كفيل بتحقيق الازدهار الاقتصادي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
brahim
عضو مميز

عضو مميز


ذكر
رقم العضوية : 455
تاريخ التسجيل : 15/04/2010
عدد الرسائل : 57
عدد المواضيع : 171
جنسيتك : جزائرية
الموقع : mecheria
  :

مُساهمةموضوع: هل التنافس الحر كفيل بتحقيق الازدهار الاقتصادي   السبت يناير 15, 2011 2:10 pm


-
هل التنافس الحرّ كفيل
بتحقيق الازدهار الاقتصادي؟-هل
الازدهار الاقتصاديمرهون بتحرير المبادرات
الفردية؟-هل تُحلّ مشكلة العمل
بتقييد الملكية؟-هل تُحل مشكلة العمل بتحرير
الملكية؟-هل تحقق الليبرالية

العدالة الاجتماعية؟


مقدمة:
تعتبر
الرغبة في الحياة المحرّك الأساسي عند جميع الكائنات الحية خاصة
الإنسان
والحيوان
تدفعهم إلى الحركة داخل الوسط الطبيعي بحثا عن عناصر

البقاء
وفي محاولةللاستفادة منه لكن حركة الإنسان قصدية, واعية, هادفة
هذه الخصائص مجتمعة تعرف في
الفلسفة
وعلم الاقتصاد بظاهرة الشغل الذي يحيلنا

إلى
موضوع "الأنظمة الاقتصادية" فإذا علمنا أن الرأسمالية تعتمد على
التنافس الحرّ والاشتراكية تتبنى توجيهالاقتصاد
فالمشكلة المطروحة:هل يتحقق
الازدهار في ظل الرأسمالية
أمالاشتراكية؟


الرأي الأول
الأطروحة:

ترى
هذه الأطروحة أن شرط الازدهارالاقتصادي يتوقف على مدى تطبيق النظام
الرأسمالي في أرض الواقع وهو نظام يحققالرفاهية المادية
والعدالة
الاجتماعية, ويهدف إلى
ضمان "أكبر قدر من الربح الماديمع أكبر قدر من

الحرية"
تعود الجذور الفلسفية للرأسمالية حسب عالم الاجتماع "ماكسفيبر" إلى
عاملين فلسفة التنوير التي دافعت عن حرية الفكر والتصرف والبروتستانتيةالتي مجّدت العمل والحرية, هذه الأفكار
تجلّت في المذهب
الفردي والذي من أكبر
دعاته "آدم سميث" و"ستيوارت ميل" والرأسمالية تقوم
على مجموعة من الخصائص أهمها [الملكيةالفردية لوسائل
الإنتاج وحقّ التملّك
] التي هي في نظرهم تشبع
غريزة حبّ التملّكواعتبرها "جون لوك" من الحقوق
الطبيعية للإنسان وامتداد لغريزته وقال عنها
"جونستيوارت ميل" الملكية

الخاصة
تقليد قديم اتّبعه الناس وينبغي إتباعه لأنه يحقّق

منفعتهم وترى
الرأسمالية
أن الاقتصاد ظاهرة طبيعية أساسه قانون العرض والطلب الذيينظّم
حركة الأجور والأسعار ومنه ضرورةعدم تدخّل الدولة في
الشؤون الاقتصادية
لأن تدخلها يتعارض مع أهمّ
مبادئ هذا النظام وهو الحرية وهي حقّ مقدّس لكل

إنسان
لاينبغي النازل عنه وتدخّلها يضر بالاقتصاد لأنه يخلق عراقيل مختلف
وهنا يظهر مبدأ [التنافس الحرّ] الذي هو في نظرهم ضروري
لخلق حركية في
الفكر والإبداع
وإلغاءالتنافس يضعف الاقتصاد قال عنه "باستيا" {إلغاء
التنافس الحرّ معناه إلغاء العقلوالفكر والإنسان}
والتنافس يحقّق العدالة
الاجتماعية وهذا ما أكّد
عليه "آدم سميث" في كتابه [بحوث في طبيعة وأسباب
رفاهية الأمم] لأن المصلحة العامة متضمنة فيالمصلحة
الخاصة فالرأسمالية
قادرة على تحقيق الرفاهية
المادية

.
نقد مناقشة:
لاشك
أن الرأسمالية قد قسّمت المجتمع الواحد إلى طبقتين طبقة ملك وأخرى لا تملكوتجسّد
بذلك استغلال الإنسان لأخيه الإنسان
.

الرأي الثاني نقيض الأطروحة

ترىهذه
الأطروحة أن [الرفاهية المادية تتحقق في ظل النظام الاشتراكي] الذي
بنظرهم يحققالعدالة الاجتماعية بين أفراد المجتمع
الواحد
والاشتراكية{أيديولوجية
اقتصادية ذات
أبعاد اجتماعية تمجّد
الروح الجماعية
} تعود هذه الأفكار إلى
مجموعة من الفلاسفةمنهم"كارل ماركس" الذي رأى أن
الرأسمالية تحمل بذور فنائها بداخلها حيث تزدادالفجوة
باستمرار بين الطبقة
البرجوازية المالكة لوسائل
الإنتاج وطبقة البروليتاريا (الكادحة) ويفسّر

ماركس
هذا التناقض قائلاُ {الذين يعملون لا يغتنون والذين يغتنونلا يعملون
} هذا التناقض يولد مشاعر الحقد والكراهية فتحدث ثورة الفقراء
علىالأغنياء
عندها تسقط الرأسمالية
وتحل محلّها الاشتراكية التي تعتمد على مجموعة

منالخصائص
منها [الملكية الجماعية لوسائل الإنتاج] التي ذكرها "فلاديمير
لينين" فيبيان الحزب الاشتراكي السوفياتي فقال
{الاشتراكية نظام اجتماعي لا
طبقي له شكل واحدالملكية
العامة لوسائل الإنتاج} وهنا تظهر الحاجة إلى

تدخّل
الدولة في الشؤونالاقتصادية أو ما يسمى "توجيه الاقتصاد" من خلال
المخططات حيث يصبح العمال محورالعملية الاقتصادية
ويتجسّد بذلك شعار |من
كلٍّ حب مقدرته ولكلٍّ حب
حاجته|وبذلكتتحقق العدالة الاجتماعية لأن

الاشتراكية
كما قال "انجلز" {نشأت من صرخة الألملمحاربة استغلال الإنسان
لأخيه الإنسان}.
نقد مناقشة:
الاشتراكية
كان مآلها السقوطفي عصرنا هذا بسبب التواكل وغياب روح المبادرة والإبداع وهذه أكبر
سلبياتالنظام
.
التركيب:
إن
النظام الاقتصادي الفعال الذي يجمع بين المبادئ والغاياتوالوسائل فلا
ينظر إلى الاقتصاد نظرة مادية فقط دون مراعاة الضوابط
الأخلاقية كمافعلت
الرأسمالية كما قال عنها
"جوريس" {إنها ترمز إلى سياسة الثعلب الحرّ في

الخمّالحرّ}
بل لابدّ من السعي إلى تحقيق تكامل بين الروح والمادة وهذه هي
فلسفةالاقتصاد في الإسلام فالبيع مقترن بالأخلاق
لــ"قوله تعالى" {أَحَلَّ

الله
البَيعَوحَرَّمَ الرِبَا} والملكية ثلاثية الأبعاد [الله, الإنسان
, المجتمع] والزكاة تطهيرللنفس ومواساة للفقراء لــ"قوله
تعالى"{وفِي
أَموَالِهِم حَقٌّ
للسَائِلِوالمَحرُوم} هذه الاعتبارات الأخلاقية والروحية

تدفعنا
إلى تجاوز الرأسماليةوالاشتراكية والدفاع عن الممارسة الاقتصادية
في الإسلام.
الخاتمة:
وفي
الأخير يمكنالقول أن الشغل ظاهرة إنسانية قديمة كان عنوانا للشقاء
والعبودية في الفلسفاتالقديمة وتحوّل تحت تأثير
"فلاسفة العصر الحديث" إلى

مصدر
للتحرر وبناء شخصيةالإنسان, وظاهرة الشغل ترتبط بإشكالات كثيرة منها
إشكالية الأنظمة الاقتصادية التيتطرقنا إليها في مقالنا
هذا من خلال تتبع
أفكار المذهب الرأسمالي
الذي اعتبر الحريةجوهر العملية وكذا المذهب

الاشتراكي
الذي مجّد الروح الجماعية ومن منطلق أنالاقتصاد الفعال هو الذي
يربط الممارسة الاقتصادية بالمبادئ الأخلاقية
نستنتج:يتحقق
الازدهار الاقتصادي عندما تتكامل النظرة الأخلاقية مع الأبعاد
المادية








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل التنافس الحر كفيل بتحقيق الازدهار الاقتصادي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الرياضيات للأستاذ لعراجي لعرج :: تحضير بكالوريا 2012 :: المواد الأدبية :: الفلسفة-
انتقل الى: